Friday, January 16, 2009

الجزء الرابع - امرأة من شفشاون


لم اكن اعي حقيقه ادماني لاحمد
حتى قرر عمي الرحيل مع ابنائه
حينها حزنت حزنا شديدا و مرضت
لايام و كانت جدتي تستعين بكل الوسائل و الطقوس التي عرفتها

وكل من يأتي لها برأي
قالوا اني ممسوسه
وقالي ان بي جن اشرار

واتوا بكل شي مبرك من بلاد المغرب
وذبحوا الابل
و غسلوني بالدماء
ولم تنشلني طقوسهم من حزني لفراق احمد

الفراق لا نعرف مدى وجعه الا عندما تطول المدد و المسافات
غبي من اعتقد ان مع الايام ننسى
اننا نتناسى و نتعايش ولكن لا ننسى

كبرت جدتي كثيرا
و اعياها المرض حتى الوفاه
ولم يبقى لي سوا الاصدقاء
بعد رحيل عمي و جدتي

في حينها لم اكن اعلم ان جدتي
وصت علي احدى قريباتها
التي قامت بدورها ببيعي
لاحد الاسر

لم ولن انسى ذلك اليوم ابدا ما حييت
يوم خروجي من سيدي قاسم
و ذهابي لقصر سيدي علي
كنت لم اتعدى الثالثه عشر
وكنا نسمع عن اخبار انقلاب فاشله
قام بها الجنرال احمد اوفقير ..

ودخلت بعدها القصر
يتكون القصر من بوابه حديديه ضخمه جدا
او كانت كذلك حسب ذاكرتي
وبستان كبير
يملئه شجر البرتقال و الليمون
على يدي اليمنى كانت اشجار البرتقال منظمه بطريقه هندسيه
و على يدي اليسرى ممر يوجهك الى ملاحق القصر
من غرف صغيره نسكنها نحن من نتبع القصر
و المطبخ
و مكان تحضير وتجهيز زهور القصر

لم يكن المكان كبيتنا في سيدي قاسم
لم يكن بسيط
ولم يكن ابدا يشعرك بانه منزل
هناك بيوت صغيره ندخلها نحس بألفه كبيره
وهناك قصور ندخلها لا نشعر الا بالوحشه
فقط تلك الوحشه التي تملأ المكان

تعرفت بعدها على عائله سيدي علي
المكونه من سيدي علي
و ابنته عاليا
و ستي اميره
وابنيهما حسن ومحمد
سيدي علي له ام عجوز لا تخرج من غرفتها ابدا
في البدايه كنت اخدمها

ولكن عندما اخضر عودي طلب مني حسن ان اخدم في المطبخ فقط
حتى يبعدني عن انظار ابناء عمومته و اخوه

فكنت اقوم باعمال التجهيز في المطبخ نهارا
وانتقل بعدها لغرفته ليلا ...
كنت لا ابيت عنده ابدا
فقط اقوم بعملي كانثى يفرغ سيدي بامر منه فحولته
و اذهب مسرعه لاغتسل و انام

لم يكن لي امر على جسدي ابدا
فجسدي ملك لهم
وهكذا بقى جسدي
لي في الاسم و لهم تحت الطلب متى ما ارادوني

وفي ليله العيد كنا نحضر حلوى العيد
من العجين
و نغنى اغاني العيد
و نغنى الاغاني الوطنيه اكثر
و ساعدني حينها صوتي الشجي في الغناء الوطني
كنا وطنين دون ان نشعر
بلادنا مستعمره من الفرنسين على الرغم من اعلان الاستقلال شكليا
و الجزائر تحاربنا على الصحراء من الناحيه اخرى

وانا الحره بنت الاحرار
اصبحت عبده فقط لاني يتيمه
و فقيره و الكل تبرأ مني

المكسي ما دري بالحافي والزاهي يضحك على الهموم
اللي نايم على الفرش دافئ والعريان كيف يجيه النوم

في اول يوم العيد كان سيدي علي يحتفل
مع اصحابه و اسرهم بالعيد
وكنت اغني لهم
كان حسن ماهر جدا بالعود
ترنيماته بالعود تصل للقلب
فهو يعرف كيف يصل لاي مكان يريده
ليس فقط بعوده
ولكن باي شي يملكه

كنت اغني سكن الليل لام كلثوم

سكن الليل والامانى عذاب
وحنينى الى الحبيب عذاب
كلما داعب الكرى جفن عينى
هزنى الشوق واضنانى الغياب
يا حبيبى هواك اضنى فؤادى
وكأن الجوى بجسمى حراب

كانت ليله العيد
وكانت هي ليله خلاصي من هذا القصر

حين كنت اشدوا بوصلات لستي ام كلثوم
اعجبت بي احدائهن
و ساومت بي سيدي علي
واخذتني عندها
امتهنت الطرب و مجالسه الفرنسين و كبار الرجال
وانا في السادسه عشر من عمري

فهمت حينها ان الرجال مهما كبروا او صغروا لا يعدون اعمارهم عند المرأه
وانهم مهما اختلفت طبقاتهم او مستواهم التعليمي او الثقافي فانهم لا ينظرون لمستوى المرأه
بمفهوم الرجال الذكوري الراقصه هي ملكه اذا عرفت كيف تتمايل بخصرها
و تأسر قلوبهم
وبمفهوم الرجال الذكوري لا يوجد هناك امرأه جميله او قبيحه
ولكن هناك امرأه تتقن دور الانثى و اخرى لا تعرف ما يريد منها
و بمفهوم الرجال الذكوري كلنا سواء في الجنس و اللون حتى نثبت قدرتنا لارضاء رجولتهم
تجلس المرأه ساعات للتزين حتى تسمع كلمه اطراء واحده فتنأسر العمر كله له فقط مقابل تلك الكلمه
ويجهد الرجل نفسه دقيقتان حتى يأسرها و يحصل على مايرد

وملكت نفسي و صرت سيده نفسي ولا احد يستطيع شرائي او بيعي وانا في السابعه عشر
حينها كنت املك نفسي بمفهوم الجمال فقط
و مفهوم العرض و الطلب
ومع تردى الاوضاع السياسه
ساعد ادخاري لمبلغ من المال و المجوهرات
ان اطلب من احدى الفرنسين مساعدتي للانتقال الى باريس
او الهرب لا يفرق معي المعنى
فالمهم الوصول

باريس
وانا

لم اكن اعلم ابدا ما هي باريس
او فرنسا
فقط اسمع عنها عندهم
ولم احلم يوم باني استطيع الوصول اليها
فقط اردت ان اهرب بذاتي
بنفسي
ان ألد انا نفسي من جديد
بدل الطفله التي ولدتها امي وكان لهم مصريها
فولدت انا نفسي هنا
حتى أفلت من احساسي بالسجن وانا حره
كنت مسجونه برغاباتهم
بيدهم
بقبلاتهم
بشحناتهم
تعبت لعبه الجسد
تعبت ان لا يكون لي قرار على نفسي
باريس

كنت اعيش فيها وكأنني بطله تصور فيلم سينمائي
اتخيل ان آلاف العيون تراني عبر شاشاتها
والمخرج امامي

باريس
يا حلم كل امرأه عربيه
يا حلم نساء الدنيا

يتبع


15 comments:

Ameeera said...

تسلمين على الرواية
و في انتظار تكملتها ...
تقبلي مني شكري لك

SHAHAD said...

واعليه علييها
صغيييرة ولعبت فيها الدنيا :(
فطوووم بسرعة نبي التكملة
قاعده أحاتيها :/

Kuwait said...

@@
ترا قاعده تطولين على ما تحطين لنا الجزء اليديد مايصير جذي ..
مسكينه حدها تكسر الخاطر وتعور القلب :(
بس شنو هالجملـه ؟؟
برغاباتهمبيدهمبقبلاتهمبشحناتهم
انا ما أفهم مغربي ولا فرنسي شالحل ؟؟

lawyer said...

amerraa

انشاء الله

حيااااج الله اسعدني جدا وجودج و تعليقج


:))

شهد

انشاء الله

اشوة اني كاتبه الجزء الخامس و خالصه





كويت
هالمرا ماراح ابطي
لاني كاتبه و خالصه


ليش الجمله مو واضحه

عندج
؟؟


كنت مسجونه برغاباتهم

بيدهم

بقبلاتهم

بشحناتهم

تعبت لعبه الجسد

تعبت ان لا يكون لي قرار على نفسي

qadem said...

صباح الخير

يعطيج العافية على الكلمات الرائعة

وامبين على الجهد المبذول فيها

تحياتى لج دشتي

qadem said...

صباح الخير

اتمنى لما تقرين التعقيب تكونين بخير وعافية

وتحياتى لج


دشتي

qadem said...

صباح الخير

تحية على الجهد المبذول

دشتي

Mishari said...

كملي ولا تخليني اعصب

رابطة هويتي اسلامية said...

شارك معنا في حوارنا
غزة في قلب مدون
مع المهندس : الحسيني لزومي
الحوار موجود علي الرابطة شارك معنا في الحوار
كن إيجابيا وحاول المشاركة في إنشاء بلوجر فعال
حوارنا مستمر مع المهندس
متي دخلت سجل تعليقك بسؤالك أو إستفسارك بالنسبة للمهندس
مع تحيات
رابطة هويتي إسلامية

القانون الكويتي said...

صباخ الخير

كل الشكر على الموضوع الشيق

http://qanonq8.blogspot.com

Corpse Bride said...

متابعه..

واضم صوتي لكويت.. وايد قاعد ننطر ومتشوقين..

يعطيج العافيه

ARTFUL said...

تأليفج؟؟

lawyer said...

دشتي

حياك الله اخووووي ما قصرت

انت مشكور على المدونه القانونيه

انشاء الله تكون فيها الفايده










رابطه هويتي الاسلاميه

هل لنا هويه الان كمسلمين ؟







القانون
انت مشكووور






برايد

انشاء الله

و مشكورين على المتابعه




ارتفل

نعم
تأليفي
اسلوبي
حواري
خيالي

و استعنت بفقره من احد الرويات لما لقيتها تتناسب ويا الحدث

و استعنت باغاني ام كلثوم لاهامي
و امثال مغربيه

و التاريخ المغربي لتسلسل الاحداث
و استعنت ايضا باغنيه لمغني مغربي

أتيت متاخرة said...

الفراق لا نعرف مدى وجعه الا عندما تطول المدد و المسافات
غبي من اعتقد ان مع الايام ننسى
اننا نتناسى و نتعايش ولكن لا ننسn

وكانها اختصرت الحياة والالم بهذه الجملة
متابعة متاخرة ولكن بصمت

أتيت متاخرة said...

هلا حبيبتي لوير
شلونج انتي ولهت عليج
بس فاينل عند الاولاد

ادعي لهم ربي يفتح عليهم