Saturday, February 07, 2009

الجزء الاخير - امرأه من شفشاون


الرجل لا يعلم ابدا كم من الالم الذي يسببه لأمرأه كسر قلبها
هناك كسران داخل قلب المرأه
كسر من حبيبها و كسر على نفسها
ليس من السهل ابدا في مثل هذا الوقت ان ترمي المرأه بحبلها على قارب رجل
الا ان كانت تثق ثقه عمياء به و أئتمنت نفسها عنده

ان تعطي المرأه مفاتيح قلبها لرجل كمن اعطت رجل توكيل عام
له حق التصرف المطلق ...والمرأه عند هذا الكم من التضحيات لا تريد ابدا اي مقابل
الا مقابل واحد و هو احساسها بالثقه و الامان
من احبت رجل مؤكد انها بعثت له رساله من خلال عينيها قائله
سلمتك نفسي ففعل ما شئت و كن رجل معي
فلا تخذلني لانك ستهد قواي
ولا تتركني لاني ببعدك سأفقد نفسي
ولا تهجرني لانك تعلن صراحه بعدم رغبتك في وحينها سأفقد انا الرغبه في الحياه ..

ابتعادي عن جاسم لم يكن عناد ولم يكن تمنع
بل كان هناك بنفسي كسر قوي لا اريد ان يراه
و ما فعله بي كان صدمه عمري
لا تتناسب ابدا حبي و تضحياتي مع انانيته..

حاولت الخروج من صومعتي
وعزلتي ولكني لم استطع
فتركت لنفسي العنان بالتعبير عن حزنها
واحسست اني تعرفت على نفسي من جديد
او بمعنى اخر رأيت نفسي كيف تعبر عن ألمها..

وحينها كان ملاذي الوحيد هو عملي الجديد
وجودي في هذا المشغل لم يكن بمحض الصدفه حيث ان المصمم نيكولاس هو احد زبائني في المقهى و كنت دائما اموله بالمراوح اليدويه وكذلك القبعات..
وحينها سألته العمل عنده و لم يمانع ابدا..
في كل مره اقوم بها بعمل تطاريز و مشغولات يدويه اشكر جدتي في قلبي
وادعوا الله ان تكون في الفردوس ..
عمل التطاريز اليدويه يتيح للانسان فن التأمل
و يتيح لك التفكير في كل امور حياتك بكل ابداع
وترى ان حياتك كقطعه القماش هذه
فعليك اما ان تزينها او ان تجعلها فقط قطعه باليه
احسست حينها مدى حبي لاعمال الخياطه و الاشغال اليدويه
فكان المصمم نيكولاس يصمم و علينا نحن الطاقم تنفيذها
وكل منا لديه اختصاصه ..

خبرتي في اعمال الفندق و براعتي واجتهادي في العمل ليل نهارا .. جعل مني امرأه اخرى
ففي غضون اشهر قليله ترك لي نيكولاس الاعمال الاداريه و برع هو و انشغل في اعداد تصاميمه وهواياته وكونه يعشق القصور برع في تصاميم قاعات القصور ولوحاتها وكان يجعل من اي حجر تحفه فنيه.

وبعد ست شهور احسست ان نفسي هدئت من غضبها
واني اريد ان اعيش كأنسانه طبيعيه ..

هل انعازلنا مع انفسنا و انطوائنا هو رساله نبعثها للحياه باننا لا نريد الاستمرار
بالعيش فيك باسلوبك الجديد و لكن نريد العيش كما خططنا,
كان هذا تفسيري الوحيد لعدم رغبتي في معاوده حياتي الطبيعيه
..

نعم اعترف
اني كنت احلم بالعيش مع جاسم في دنيا تملئها السعاده
من حقي ان احلم بحياه جميله لنفسي
وان لم ارغب انا فمن يرغب؟

ولم يكن لدي في باريس الا اصحابي..
ولم يكن لي اصحاب سوا اصحابنا انا و جاسم
ولم ارغب في التواصل معهم في تلك الفتره خوفا على مشاعري من السؤال
وكنت لا اجرأ مواجهه احد ولا اريد ان ارى الشفقه في اعينهم
مع هذا لم ينقطع احد في السؤال عني تقديرا منهم لظروفي

حتى دعتني جده الاسره التي كنت اعتدت السهر عندهم مع جاسم
و ألحت على بالدعوة و لم ارفض فذهبنا للعشاء ليله السبت في احد المطاعم الشرقيه
دخولي كان جدا صعب
..هذا المكان بدون جاسم
كنت احسب ان حتى الفرقه الموسيقيه ستسألني عنه....
كانوا يسلمون علي بحرقه
كنت ارى الشفقه حتى في احضانهم و قبلاتهم الحاره ..
وكلما سألني احد كيف حالك ..
زادت حراره جسدي
واغرورقت عيناي..و كنت ادعي اني بالف خير
ولكن دموعي تفضحني...
مسحتها و جلست
دعوة للعشاء كنت احتاجها فعلا
اصحاب و اغاني عربيه
واخرى مغربيه و راقصه
وكثير من مشاعر الحب
عرفت الكثير من الاخبار
منها تخرج ناصر و عودته للسعوديه
و عوده جاسم للكويت قبل اشهر

ووقفت عند خبر العوده ولم اسمع بعدها ما قيل
عندها اعلنت الجده رغبتها في الرقص
على اغاني فيروز ..معزيه شبابها الذي مات في لبنان..ورقصت مع حفيدتها و لاول مره في حياتي افكر باني اريد ان اكون جده .. يملئ احفادي بيتي و اراقصهم و احكي لهم عن شبابي
وذهبت بخيالي و سرحت بعيدا عن هذا المكان الصاخب

حتى استأذنني المطرب سامح بان اشدوا معه وصله وباصرار و الحاح من اصحابي الذين عشقوا صوتي و غنائي و رغبه من داخلي باخراج مافي نفسي بالغناء .. بقيت في مكاني ووقف معي سامح
و سألته بان نؤدي اغنيه ((علي جرى من مراسيك)) للمطربه عاليا التونسيه..
علي جرى من مراسيلك علي جرى
بس اما تيجي وانا احكيلك على جرى
وامسح دموعي في منديلك على جرى
بس اماتيجي و انا احكيلك علي جرى

مع اندماجي بالغناء
ودموعي
اعتقدت اني اتخيل حضور جاسم
ولكني لم اتخيل
نعم هذا هو جاسم
رأيته دخل ووقف في احد الزوايا ينظرني
وقفت
اغمضت عيني و اكملت

متغربين احنا متغربين
تجري السنين و احنا جرح السنين
لا حد آآل(قال) عنا خبر يفرحنا ولا احد جاب منا كلمه تريحنا
بس اما تيجي وانا احكيلك
على الي جرى


لم افق من غيبوبه غنائي الا لسماعي صوت تصفيق حار من اصحابي
ولاني لا اريد ببدء فيلم دراما امام مرئا الناس
شكرتهم على السهره الجميله و اخذت معطفي و ذهبت

كنت اعلم علم اليقين انه سيلاحقني
كنت اعرف هذا
ايا ترى كان هو في باريس ؟
ام للتو وصل ؟
هل سيبدأ بسرد الاكاذيب علي ؟
ويعلل وجوده هنا في هذا المكان بأنه اتى لمكان كنا نسهر فيه ؟
لا اعلم كل ما اريده الان الوصول لبيتي..
كنت امشي مهروله و ألعن حظي ليوم خرجت فيه و رأيته صدفه
وألعن في سري من اخترع هذا الكعب الذي يعيق خطواتي
و كأنه يجرني للخلف
نبضات قلبي تزيد
خطواتي تتسارع
ويأتيني صوته من حيث لا اعلم
يناديني
مريم
لم اشئ ابدا ان ارى مصدر الصوت
وكأني لا اسمع شي ابدا
و زدت في سرعتي
حتى مسكت يداه معصمي لتوقفني

ونفضت عليه غبار غضب الشهور كلها
كنت اعد نفسي للقاءه في برود تام
وكنت اخطط في تلك الشهور و اقول لنفسي عندما اراه
سأمثل اني غير مهتمه و أكلمه في برود
نسيت كل ما خططت
ونسيت كل وعودي مع نفسي
نسيت كل شي
وتذكرت فقط بان اجمع غضب الدنيا
وانثره في وجهه

نسيت اني في الشارع
ونسيت ان الليل قد انتصف
وبان ثلثه الاخير

وما اوتيت من قوه صوت رفعتها لاطرد كم النكران الذي غمسني فيه
انا: ماذا تريد يا جاسم قل لي ماتريد؟
اتعتقد باعتذارك ستمسح جروحي؟ ام برساله حب واحده تعترف بها بذنوبك سأصفح و اغفر؟
لا لا فجزء من كيانك ينكرني
جزء منك نكر ادميتي
وحطمني باكاذيبيك
قاطعني :دعيني اشرح لك..
انا: تشرح ماذا يا جاسم؟
لماذا كذبت؟ سأوفر عليك
كذبت لانك جبان و اناني
اتعتقد اني سأسامح رجل كان متردد في حبي.؟
اتعتقد اني سأنام يوم بقربك و انا اعلم انك تريد تغيير مسار حياتي و خارطه وجودي؟
انا اريد رجل!
وانت لست الرجل الذي احلم فيه
كنت تبرر لي بحجج عززت معنى سخافاتك و ثرثراتك و اكاذيبك
لست انا يا جاسم من تتزوج برجل ارغموه بالزواج من ابنه عمه
ولست انا ياجاسم من ترمي لحمها لرجل حاك الاكاذيب للنيل منها
اتعتقد اني غبيه عندما تكذب علي و تقول اني كذبت لاني احبك؟؟
جاسم انت اناني
انت كذبت لتحمي اسرتك
و تحمي اسمك و زوجتك
انا لست بغبيه كي لا اعي لعبتك
الرجل عندما يخفي حياته الحقيقه عن امرأه عرفها معناه واضح
انه يريد الحفاظ على حياته الخاصه
انت لو كنت تحبني ما رضيت بالبعد عني لمره واحده
ومارضيت بحبنا معا يستمر في السر
لو كنت تحبني كنت ستعيش بضمير حي
وانت كان ضميرك ميت

انا لست بغبيه ابدا
انت رجل اختار ان يكون زوج و اب و دكتور جامعه
و اسم و مركز مثالي
اتعتقد اني سأرضى بفعلتك بي؟
اتعتقد ان الحب يعنيني الان
انا انسانه كسرت روحها
وهدمت ادميتها
و بعثرت كرامتها
لن ارضى لنفسي ان يقال اني ضحيه حب
ولا ارضى ابدا ان اعود لعبوديه حبك
تفاصيل حياتك التي قرأتها في رسائلك
علمتني فقط شي واحد
انك بعيد كل البعد عن مفاهيم الرجوله
وانك ابدا لا تحبني
او انك لا تعرف ماهو الحب
كف عني ياجاسم و لا تعاود البحث عني
انا كنت بين يديك و انت من وأدني
كنت بين احضانك ارقد بسلام و انت اثرت قتل حلمي
كنت قبل اشهر قليله اعد الايام لاصبح ام لابنائك
واليوم اتمنى فعلا من كل قلبي ان لا تعاود الاتصال بي ولا الوصول الي
اتركني لامضي في حياتي
اترك جراحي تلتأم

ازداد المطر و كانت السماء تقصف ببرقها و رعدها
وكنت انا اقصف على جاسم بكلماتي

حتى قلت كل ماعندي و مضيت

كنت بالامس فقط اعتقد اني شفيت من حمى جاسم
ولكن ما ان رأيته حتى ارتفعت حراره الحب الى مئه درجه

وبدأت من حيث عدت مرة اخرى اداوي جروحي منه

وازددت هربا منه و من نفسي
اهرب من نفسي عندما اشتاقه و تلومني نفسي باني كنت سبب في هذا الوله و الاشتياق
واهرب منه عندما يسكن خياله الليل عندي

ولم استطع الهرب من جاسم
الا بعملي الذي صرت اكرس نفسي له و يومي كله

ازدادت شهره المصمم نيكولاس
في دور الازياء الاوربيه وترصدت تصاميمه مهرجانات الازياء و دور العرض ..
لم يكن نيكولاس رجل عادي بل كان فاحش الثراء
ابا عن جد ..
وكنت اسافر معه معظم الوقت لاعداد و ترتيب معارض الرسم
واخرى للازياء و كذلك مزادات التحف والانتيك التي تتم في القصور ..

وبعد سنه في حفل عشاء خيري
سألني نيكولاس الزواج منه
ولم اتردد

تزوجته بكل عقلانيه
وعرفت وقتها ان المرأه
لها القدره ان تحمل حبها و احزانها
معها كما تحمل مولودها في بطنها
ولسنا نحن من نختار اقدرانا
بل هي من تختارنا
تزوجت رجل لم احلم به يوما
واخذت معي كل قصص احزاني و حبي
وعرفت ان قوه المرأه لا تأتي الا بعد انكسارات متتاليه
وها انا اليوم اعيش مع زوج فخور بتضحياتي
و يقص دائما قصص نشأتي و عذابات طفولتي
و مفاخر بكل يوم في حياتي
ومفاخر باني أمرأة من شفشاون
..
فقط لانه رجل

مريم
باريس
سنه 1986

28 comments:

Ameeera said...

اشكرك على مجهودك

و لي عودة مع تعليق على احداث الرواية

لاني ربما كان تخيلي للنهاية ورديا اكثر مما هو واقعيا

lawyer said...

حياج الله
اميره



اعلم الكل منصدم

حتى صديقاتي ارسلو لي رسائل تعلن عن غضبهم


:))

بانتظار تعليقك

Fahad Al Askr said...

راقية

orjowann said...

’’ للخيانة رائحة عفنة لا يشمها ولا يتأذى منها سوى الأوفياء’’
نكتشف بعد فوات الأوان دائما أنه لا حاجة لنا أن نحلم بعين زرقاء اليمامة كي نرى البعيد فبعض الناس كجاسم تظهر في الظلمة بشكل أوضح
تأذت مريم من خيانة جاسم واختارت الرحيل لو لم ترحل لما أنصفت كبرياء المرأة داخلها
دفنت حبها ومضت ,عاشت معه حكاية كلها احساس, وبعده عاشت حكاية بلا احساس
لك ترغب أن تتحول الى الطعام الذب يرفعون يدهم عنه ونفسهم تشتهيه
والنتيجة العشقية معروفة = أقاصيص الهوى كالهواء تلامس السماء كذبا


lawyer
أنشودة انتهاء قاتلة
سطر يسعدنا
واخر يشقينا
وسطر يسكرنا نشوة
واخر يفيقنا على قارعة الأحزان
ثم تبا للتقاليد والفكر العقيم

lawyer

لك آيات التقدير
وشكرا تعانق السماء اجلالا

الزين said...

تعليقي بيكون على الهواء مباشرة

:)

ReLaaaX said...

بس خلصت أكييييد !!!!


ماااااتوقعت :/


بس تفكيرها كان واقعي نوعا ما :)

قانونى كويتي said...

مساء الخير

اخيراااا شفنا الجزء الاخير

يعطيج العافية على الجهد الكبير

ومثل ما بينتى للكل انها لحد الان اتحب جاسم

ومثل ما توقعت انها راح تتزوج وبالفعل تزوجت بس مو من جاسم

نقدر نقول من شخص بديل للهروب من جاسم

على العموم وجهات نظر

وحسافة ما علقت اول واحد

تحياتى لج

وبانتظار القادم

قانونى كويتي said...

مرة ثانية

نسيت اشكر على الاغنية الجميلة المرافقة للموضوع

اختيار موفق

تحياتى

أتيت متاخرة said...

لوير
يمكن أكون أكثر وحدة بجت فرح علشان مريم

لوير
نهايتج صح لأن مريم قوية
وصح لأنها ما نست جاسم
حملت ذكرياتها معاها وواصلت

لوير كوني بخير

AseeL said...

برغم طفو أخطاء املائية ولغوية ونحوية على السطح الا ان احداث القصة الممتعة تنسينا ذلك وكما ذكرت لك.. بحاجة الى شرح اكثر لأجواء القصة .. الأسباب.. المكان.. الملامح والصفات وما بين الفترات الزمنية المذكورة

ملاحظة: حوار مريم الاخير في الشارع مسهب كثيرا وقد يكون اجمل واكثر تأثيرا لو تم اختزاله في عدة كلمات
...................

اعجبني الطرح بما فيه الصورة الواضحة والغالبة لضعف الرجل الخليجي وتناقضاته

وتمرد المرأة في بعض الحالات وغالبا ما تكون على النقيض لدى المراة الشرقية، ليبقى السؤال.. هل نساء المغرب العربي على الأغلب بهذا الكاريكتر المرسوم في قصتك؟

أشك في ذلك يا فطيم

يمكن لو كانت اجنبية تكون منطقية اكثر

نهاية هي وجهة نظر شخصية متواضعة وعالقد وارجو تقبلها
وبرغم الكلام اعلاه... متابعتي دليل على استمتاعي بالقراءة

نريد مزيدا من المحاولات القصصية بالفصحى


...عذرا على الاطالة

وخدمتكم ممتازة
وصل بالوقت :)

AseeL said...
This comment has been removed by the author.
`~MnO YeNSa! ~` said...

:(

laish

qesat_5ayal said...

أحداث مشوقة
ونهاية غير متوقعة

لوير

أعتقد أن باتخاذك لمنطقية الواقع
في زمن قاسي
وبرهان عن ان المرأة تعيش مع غضبها وحزنها وحبها حياة اخرى

بعيد عن رومانسية المتطلبة التي نقرأها بالنهايات السعيدة لقصص الاطفال


أعتقد أنك أجدتِ الأداث والسرد


أحييك
:)
وشكرا من القلب

نون النساء said...

غوورقت اعيووني من كلام مريم لجاسم
لأنه حقيقي..

ولو ردت له راح اقوووول ان لوووير قاعدة اتجاامل بالقصة والجمهور عايز كده



لكن الرجل اللي يفاخر فيها
وماسك ايدها تحت الشمس وجدام الناس
الكل
الكل من غير استثناء هو اللي يحبها صج



المرأة اذا حبت
اتدور في الشخص الأمان
الثقة
واذا انعدم واحد منها
اخترب اساس الحب اللي بنت عليه مشاعرها اتجاه هذا الإنسان

وجاسم هدم الإثنين






رووووعه لوووووير

أحييييج

قلب طفله said...

تسلم ايدج لوير

امبيه لما شفت الجزء الاخير تخسبقت رديت اقرى من اول جزء عشان ما اوصل للنهايه خفت انصدم
بس اللي سوته اهو الصح ما انهت حياتها بعد صدمة جويسم عاشت ايامها و تبقى
الذكرى شباك تفتحه و تنظر لما فات
قد تجلب لها البسمه او الدمعه

حدي عشت مع القصه
يعطيج العافيه قلبووو

:*

bhr.qadsaweya said...

قصة من الواقع
ونهاية واقعية
تسلم ايدج
ويعطيج العافية

قانونى كويتي said...

مساء الخير

الاخت لوير

نتمنى الموضوع القادم ان ما يتاخر وايد

:)))

تحياتى

الزين said...

صديقتي

مريم انسانة قوية مكافحه

مريم رفضت ان تبني سعادتها على تعاسه غيرها

مريم رفضت التلون

مريم رفضت ان تكون المرأة الثانية في حياة من احبت

مريم سيدة البدايات الجديدة

من بداية القصة

منذ طفولتها تسيدت بداياتها

مريم تذكرني بذكرني بامرأة اعرفها جيدا

:)

حتى ردها على الخيانة وانكسارها كان برقي وترفع

واستطاعت ان تخلق من هذا الإنكسار بداية اجمل

واختارت من احبها وليس من تحب

وهذا عين العقل

احببت مريم رغم انك بالبداية قلتي لي بتكرهينها

مالقيت شي اكرهها عليه

حبيتها

وحبيتج بقصة امرأة من شفشاون

:*

Corpse Bride said...

الصدمه..

هذا شعوري..

انا مو ضد النهايه .. بالعكس واقعيه..مريم على كثر انكساراتها.. انتصرت.. على نفسها بيئتها ماضيها وحتى قلبها..
بس ليش هالجزء احس انه طيرنااا.. يعني بسرعه واختصر احداث.. زوجها مافي تفصيل عنه ولا حتى حوار واحد معاه..

القصه من بدايتها كانت قمه التشويق..

يعطيج العافيه تحملتي حنتي طول هالفتره..

وهم بظل متابعه
:)

AseeL said...

...لوير
مادري ليش ودي اعيد الكلام

امرأة المغرب العربي مو مثل ما وصفتيها

هي غير متمردة و لا تحمل من الكبر الشيء الكثير بل هي طوع الرجل في كل حالاته وكل احواله

والرجل الخليجي اضعف من انه يعترف بضعفه

قد يعترف بتصرفاته بس ما يعترف بكلام ورسالة.. صعبة


امون لا اختلفت معاج

كيفي :P

SHAHAD said...

عفيه عليييها والله
عجبتني ..

مشكووورة لويير ع القصة الرووعة

قصتج تعطينا ( أمل )

إن نهاية قصة حب مو نهاية الحيااة

اجار الدين كشمش said...

الحمد الله عللللللللل
السسسسسسلامه

مااابقينا انخلص
سافرنا طلعنا البر طاح السوق واحنا ورا هالشفشاون
حلوه ه ه ه ه
ابداعاتج ...بس لا تعيدينها مره ثانيه

ولا خلصيها بقعده وحده
سويها روايه مثل فهدان

فمالله

The Simper said...

khooosh shay ;)

Enter-Q8 said...

خليني ساكت أحسن لك و احسن لي
كافي علي رفع الضغط مال الاهطل بوعيده و طلال السعيد

كله انسى said...

روووعه مشالله عليج

ونهايتها تعور القلب..

:(

بس زين تسوي فيه ...

بانتظار رواياتك القادمه..

خلاص ابتلشتي فينا لازم تكتبين :)

lawyer said...

لي عدوه غدا صباحا انشاءالله للرد على التعليقاااااااااااات

بدوامي مع قهوتي

شكرااااااااااااااا لكم جميعااااا
انا كلمه سعيده شويه

jory said...

mashallla mbd3a


bs b6t chbdi mrym..

o 7rtni


o t3a6ft m3a jassim 7eeeeeel..


good luck dear :)

Mother Courage said...

wooooow
well written!!!

كتابتك حلوه و معلوماتك عن الثقافة المغربية و كلماتها أحلى.. حسيت بخيبة أمل عندما علمت ان جنسية الرجل كويتي، و حسيت النبل ما كان لايق عليه، للاسف الرجل الخليجي غير صادق، و الله فكها من لواهيب الكويت

فكرتي تنشرينها؟